إنسانية ومدنية...   أخطر الصراعات التي يرى فيها البعض ردة ثقافية أبقت تفكيرنا ماضويا ظاهرة الإثنية العرقية والدينية في الوطن العربي   التواطؤ على الشر (2)   عمر الخيَّام... «علاّمة الزمان»   المشاركة الشبابية وإشكالية التعريف   سجن الأمراء والسلاطين العثمانيين.. حيث الخروج إلى العرش أو القبر قفص الرعب.. في قصر «طوب قابي»   عبدالله الجابر شخصية ريادية من ذاكرة التاريخ   علامات من سيرة الشيخ عبد الله الجابر الصباح   أول وزير للتعليم بعد الاستقلال وأول من أرسل بناته للمدرسة عبـــــدالله الجابـــــــــر.. رائـداً ومجـــدداً   كانت ضمن أول دفعة بنات أرسلها للدراسة في القاهرة فاطمة حسين تتذكر: عرفت عبدالله الجابر شابـاً وشيخــاً وعقلاً مستنيراً ومتقداً   فارس الصحراء سبق عصره ووضع بصمته على كثير من المجالات الشيخ عبدالله الجابر الصباح. . «أبو التعليم والثقافة في الكويت والخليج»   المرأة والأسطورة   نشأة وتطور النظرية القصصية   قصائد قصيرة   اللعبة   قصص في ظلال القضبان   في الذكرى العاشرة لرحيله جـاك دريدا وهواجس التفكيك   صياد الليل.. شديد الحذر    أفعى الشجرة الخضراء   «إتيكيت»... الإنترنت والجوال   ذكريات على هامش المهرجانات   عامر الزهير: متفائل بالحركة السينمائية الكويتية ... والأمل معقود على مسؤول جاد لدعمها   مستقبل الدراما السورية   الكوميديا المسرحية في قطر   التنمية في الكويت مسؤولية مشتركة   جعفر دشتي: خصوبة التخيل وبراعة التعبير   النظرية الإعلامية   غزوة حنين والطائف   سوق السمك في شرق   ما بعد الصحوة / تبدل العلامات   مجمع الكوت: روح التاريخ ومنجز الحداثة   جـاك دريدا وهواجس التفكيك   ويبقى السر ضائعا!   إنقاذ «عمارة الطين» بالجزيرة العربية   الأجوبة المسكتة   مجمع الكوت: روح التاريخ ومنجز الحداثة   تراثُ محمد عابد الجابري في ضوءٍ نقدي   أفكار موجهة من أجل استراتيجية ثقافية لهذا العصر   المرأة والأسطورة   «الشلاّط».. ويبقى السر ضائعا!

إنسانية ومدنية...

في سبـتمبر الفائـت احـتـفـت الأمـم الـمـتـحـدة مـمثـلـة بـأميـنهـا الـعــام بصاحب السمو أمير البلاد - حفظه الله ورعاه - كقائد للعمـل الإنسانـي، وقــد وضــعــت هـذه الاحـتـفـالــيــة الاستثنـائيـة الكـويـت دولـة وشـعـبا في قـلب العالـم بسـخائها ومدنيتهـا وإنـسـانيتها. ولا ريـب في أن ذلـك الإنـجـاز لـه جـذور راسـخـة تضـرب في تاريـخ الـكـويـت قيادة ومجتمعـا، إنـه نهـج وأسـلوب في الحياة اختاره الـكـويـتـيـون لأنـفـسـهـم وللكيفيـة التي يـتـعـامـلـون بـهـا مـع بـعضـهم والعالم الـمـحـيـط بـهـم. وتأكيدا لكل ما سبق، قامت منظمة الأمم المتحدة



بدرية سلطان

لوريل وهاردي.. أشهر ثنائي في تاريخ السينما

لوريل وهاردي.. أشهر ثنائي في تاريخ السينما

ما ذكر زمن السينما الجميل إلا وذكر معه الثنائي الشهير لوريل وهاردي، وما ذكرت روائع السينما إلا قفزت أفلام هذا الثنائي إلى المقدمة وحيث مازالت أفلامهما تحتفظ بجاذبيتها ونكهتها كلما عرضت، فكيف احتفظ هذا الثنائي بهذه الشهرة إلى اليوم إلى جانب أسماء قليلة مازالت جاذبيتها مستمرة كشارلي شابلن؟ سؤال قد تجيب عليه هذه الوقفة مع تاريخ هذا الثنائي.

رسم القدر لهذا الثنائي منذ طفولتهما الدخول في عالم الفن، كما رسم لهما أن يلتقيا ليشكلا أشهر ثنائي في السينما، فقد ولد لوريل عام 0981 في الفرستون بانكلترا، وتوفي عام 5691 لأبوين ممثلين، وقد ظهر في أول أدواره المسرحية على أحد مسارح مدينة غلاسكو باسكتلندا في سن السادسة عشرة وتابع نشاطه الفني بعد ذلك مازجاً بين الأدوار الدرامية والكوميدية والمسرحية قبل أن يصبح وجها مألوفاً في المسرحيات الغنائية والاستعراضية في المسارح البريطانية.
وفي عام 0191 تحققت للوريل فرصة كان يحلم بها معظم الفنانين وهي الانضمام إلى فرقة ¦\فريد كارنو¦] المسرحية الشهيرة جداً آنذاك حيث عمل ممثلاً بديلاً للنجم الكوميدي الشهير شارلي شابلن، ثم أدى أدواراً كثيرة في المسرحيات التي قدمتها تلك الفرقة، وبعد عودة الفرقة إلى بريطانيا مكث لوريل في الولايات المتحدة حيث تابع العمل المسرحي في المسارح الكوميدية، ثم تحول إلى العمل السينمائي فظهر في أول فيلم كوميدي له عام 7191 وهو فيلم ¦\حمقى في أيار¦] الذي كان فاتحة سلسلة من الأفلام الكوميدية القصيرة التي كانت تنتجها شركة ¦\هال روتش¦] والتي قام ببطولتها على مدى عشر سنوات قبل أن يلتقي بالممثل أوليفر ريد.
أما هاردي فاسمه الحقيقي هو نورفل هاردي، ولد عام 2981 في ولاية جورجيا الأميركية وتوفي عام 7591 لأب محام، وقد ظهر أول مرة في أول أدواره المسرحية الغنائية في سن الثامنة بعد أن انضم إلى فرقة مسرحية متجولة قبل أن يكون فرقة غنائية تجول معها في الولايات الأمريكية الجنوبية، ثم التحق بجامعة جورجيا حيث أراد أن يسير على خطى والده ويصبح محامياً إلا أن ميوله الفنية غلبت عليه فقرر التوقف عن الدراسة، وفتح صالة للعرض السينمائي قبل أن ينضم إلى شركة سينمائية بولاية فلوريدا حيث تخصص بالأدوار الشريرة القصيرة، ثم انتقل إلى هوليود وواصل الظهور في الأفلام السينمائية القصيرة بأدوار متنوعة، كما قام بتأليف بعض النصوص الكوميدية والإسهام في إخراج بعض أفلامه.
أفلام ناطقة
كانت أفلام لوريل وهاردي الصامتة قد حققت شهرة كبيرة عندما ظهرت السينما الناطقة، وتنبأ كثير من النقاد بانطفاء نجم هذين الممثلين، ولكنهما فاجآ الجمهور والنقاد بدخولهما السريع والناجح للأفلام الناطقة عبر فيلم ¦\يوم مثالي¦] عام 9291 وحيث تأقلم صوت كل منهما مع الشخصية التي انطبعت في ذاكرة الجمهور عبر الأفلام الصامتة، وقد توالت أفلامهما الناطقة مثل ¦\الاستثمار الكبير¦] عام 9291، و¦\سامحونا¦] عام 1391، و¦\شقيق الشيطان¦] عام 3391.. وقد أضافا لمسات على الشخصيتين بما يتناسب مع السينما الناطقة فرسخا فلسفة جديدة مفادها أن الإنسان الضعيف ¦\لوريل¦] يمكن أن يتغلب على الإنسان القوي الضخم ¦\هاردي¦].
وقد زاد عدد الأفلام التي مثلانها معا أكثر من مئة فيلم أولها كما قلنا فيلم ¦\الكلب المحظوظ¦] عام 2291، ومن أشهر أفلامهما نذكر: ¦\خمس وأربعون دقيقة من هوليوود¦] عام 6291، وهو فيلم صامت ـ ¦\اللمسة النهائية¦] عام 8291 ـ ¦\الحرية¦] عام 9291 ـ ¦\يوم مثالي¦] عام 9291، وهو أول فيلم ناطق لهما ـ ¦\عمل كبير¦] عام 9291 ـ ¦\خنزير بري¦] عام 0391 ـ ¦\اتول كي¦] عام 5491، وكان آخر فيلم لهما.
النهاية
في بداية أربعينيات القرن الماضي بدأت شعبية أفلامهما بالهبوط بسبب ظهور موجات سينمائية جديدة خاصة موجة أفلام رعاة البقر، فتوقفا لمدة ست سنوات عن التمثيل المشترك، وخلال هذه السنوات الست عمل هاردي في فيلم رعاة بقر بمفرده إلى جانب جون واين، وهو فيلم ¦\الكنتكي المقاتل¦]، وبمبادرة من مجموعة شركات تم جمعهما مرة أخرى في فيلم فرنسي إيطالي مشترك هو فيلم ¦\اتول كي¦] عام 4591 الذي نفذ بميزانية ضخمة جدا بمقاييس تلك الفترة، وقد راهنت الشركات التي تشاركت على إنتاج الفيلم أن عودة النجمين في فيلم جديد بعد انقطاع عدة سنوات سيحقق نجاحاً كبيراً للفيلم، هذا بالإضافة إلى الدعاية الكبيرة التي سبقت عرض الفيلم، ولكن الفيلم قوبل بنقد شديد من النقاد، ولم يحقق النجاح المتوقع منه.
وكردة فعل على فشل الفيلم قاما بجولة مسرحية ناجحة جداً في بريطانيا عام 7491، وقد أثبتا من خلال تلك الجولة أنهما لا يزالان الأكثر شعبية ومحبة لدى الجمهور مما جعل الشركات تعرض عليهما عروضا مغرية للتمثيل في أفلام جديدة، ولكنهما كانا يرفضان ويعلنان أنهما سيعودان للسينما في الوقت الذي يحددانه هما، وقد حددا هذا الوقت في عام 5591 حيث أعلنا في مؤتمر صحفي أنهما سينفذا سلسلة أفلام ملونة ولكن بعد أن ينهيا جولة مسرحية جديدة في بريطانيا نفذاها عام 4591، وبعد الجولة بدأت التحضيرات الفعلية لتنفيذ تلك الأفلام، ولكن القدر عاجل أوليفر هاردي فأصيب بجلطة دماغية انتهت بوفاته، فتوقف ستان لوريل عن التمثيل متأثراً بوفاة شريكه هاردي، ولكنه استمر بالتأليف السينمائي حتى وفاته عام 0691.
سر الشهرة
أنجز لوريل وهاردي أفلامهما وفق التقاليد الكوميدية للسينما الأميركية في ذلك الوقت ولكنهما حاولا إضافة شيء من الاهتمام بالخصائص السيكيولوجية والفردية للشخصيات ونجحا في إضحاك الجمهور عن طريق الأحداث والمواقف الساذجة، وكذلك عن طريق التعبيرات والحركات الجسدية بدلاً من التأكيد على حبكة القصة والكلمة.
وفي أفلامهما يبرزان كمواطنين بسيطين يبحثان عن عمل ما، وفي بحثهما يتورطان في مشكلة نتيجة عمل أبله يرتكبه عادة لوريل، ثم يغوصان معا أكثر وأكثر في مأزقهما في أثناء محاولتهما الخروج من مشكلتهما الأصلية، وعادة تبدأ الأمور بداية بسيطة ثم تتصاعد وتستفحل وتتحول إلى كارثة، ويتخلل ذلك وابل من تبادل الشتائم الخفيفة الظل بين لوريل وهاردي، إضافة إلى أعمال التخريب التي تنتهي بأكبر كم من الدمار، وفي خلال هذا كله يتعاطف المتفرج مع صدامهما الدائم مع رمز التسلط المتمثل بالشرطي الذي قام الممثل ادغار كينيدي بتمثيل دوره في معظم أفلامهما، وكذلك إغاظتهما المستمرة للثري الذي أدى الممثل بيلي غيلبرت أدواره، بالإضافة إلى أن عالم أفلامهما يضم شرائح المجتمع البسيط كالسكير الذي يظهر كصديق لهما يساندهما في تحقيق التدمير والتخريب وتعميق المآزق، وقام بدوره الممثل وارثر هاوسمان، وهناك البلطجي الذي يصطدمان معه ويهزمانه في نهاية كل فيلم، واشتهر الممثل والتر لونغ بأداء هذا الدور، وهذه كلها عوامل جذبت تعاطف الجمهور مع أفلامهما، بالإضافة إلى الأداء المبهر لكل منهما والذي كان يزداد تألقاً في كل فيلم.
وبعد
رحل لوريل وهاردي وبقيت أفلامهما في الذاكرة وعلى الشاشة محتفظة بألقها وجاذبيتها وقدرتها على تجديد الإمتاع في نفوس المشاهدين، ومع كل إمتاع نشعر به ونحن نرى هذين الثنائي دون ملل من تكرار مشاهدتها يبرز سؤال محير وهو لماذا تحتفظ بعض الأعمال القديمة في السينما بجاذبيتها حتى الآن رغم أنها نفذت وقتها بتقنيات بدائية وبالأبيض والأسود، وإن شئنا أمثلة نذكر أفلام شارلي شابلن ولوريل وهاردي، وفي الفن العربي الأعمال التلفزيونية للثنائي العربي دريد لحام ونهاد قلعي؟
سؤال يطرح نفسه للمناقشة، ومهما كانت نتائج المناقشة فهي ظاهرة في تاريخ السينما، أي أن تبقى تلك الأعمال محتفظة بشبابها حتى الآن.


العدد : 373
2014-11-01

جميع الحقوق محفوظة . 2010 . تصميم