ما نحتاج إليه!   مقتطفات شعرية   من أحاسن القول   أقوال مأثورة   الفائـــــــــــزون   الكويت تسأل   المقاهــي الشعبية... تراث بروح عصرية   توريقات : الصحوة خدمت الحداثة   إضاءة... تنوير : أمة تحتاج إلى مثل هذه المرأة   شذرات ثقافية : مفهوم المؤلف الضمني   مقاربات : قراءة في فكر محمد أركون   أيَّ طريقٍ نَتَّبع؟ : أفكار موجهة من أجل استراتيجية ثقافية لهذا العصر   الادب و العالم : أحمد شوقي وأسلاف المثل الخرافي   تواصل : مفهوم توسط   الاعتقاد بأنها على صراع لا ينطلي على العقلاء حـــوار الأديـــان...   قطار الشرق السريع... ذاكرة عالمية في معرض باريس   اختبار لذات الشاعر أمام مرآة الطفولة أناشيد الأطفال والدور التوعوي   الفرضة بستان الكويت الدائم   سارتـــــر... عبقــريــــة الحـــريــة   هل اجتاحته موجة «الحاسوب» الجارفة؟!   سوداني مصري نمساوي.. في جملة واحدة   عمّ صباحاً سيدي   لغــة الأنثــى وتأنيــث اللغــة   قراءة في رواية الأديب السوري هيثم حسين «إبـــــــــــرة الـــرعـــــــب»... انتفاضة كتابية ضد فساد المجتمع   وجهه الآخر   الحـــــيــــد المـرجاني العــــــظــيــــم   الطرق الصحيحة لتناوله، وتأثير الأدوية عليه غذاء المسنين... كيف يجب أن يكون؟   المصابون به أكثر عرضة لارتفاع ضغط الدم والسكتة الدماغية السكري في يومه العالمي   مهمة الناقد... وظيفة النقد..؟!   مهرجان الموسيقى الدولي في دورته الـ17 تواصل ووفاء وطرب أصيل   بــــــــــــــــاب الفــلــــــــة وحنين إلى الزمان و المكان   الكوميديا الرئة الأكثر اشتغالاً في المسرح الخليجي المسرح البحريني نموذجا   الاستثمــــار فــــي الإعـــــلام وتحديــات المسؤوليــــــــة الاجتماعيـة (النمــــــوذج اللبنــــانـــــي)   حالة فنية جديرة بالدراسة عبدالعزيز ا لتميمي.. الغواص في أعماقه التشكيلية   أوبرا لا بوهيم LA BOHEME منافسة علىالعبقرية   التعليمُ... أمنٌ وطني   المخدرات.. أداة حرب   أهم الدوافع تتمثل في الهروب من مشكلات الحياة إدمـــــــــان الحشيش التعاطي والوقاية والعلاج   إدمـــان المخـــدرات   مشروع إعلامي توعوي وطني غـــــــراس مبادرة مجتمعية للوقاية من المخدرات   بالإيمان نقضي على الإدمان مشــــــروع جمعيـــــــــــة بشائر الخير   مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة

ما نحتاج إليه!

ليس بمقدور الثقافة أن تنمو وتترعرع بمنأى عن قيم الحرية والتسامح والتعددية، فجميع تلك القيم شروط لصنع المنجز الثقافي في كل مراحله وليس بمقدور هذا المنجز الحياة بمعزل عن هذه القيم. فالأفكار تتحرك على نحو فاعل في بحيرة هذه القيم، ومن الأفكار تتشكل الثقافة. فالأفكار تنهض عليها النظريات



عبدالعزيز مصعبين

السنجاب الأرضي

السنجاب الأرضي

يعيش السنجاب الأرضي في حالة توقع دائم للخطر، فالحذر أمر حيوي بالنسبة لحيوان له كثير من الأعداء مثل الطيور الجارحة والضباع وغيرها. وبسبب نشاطه وحركته الدائمتين يقضي السنجاب الأرضي كثيرا من وقته يتناول طعامه من الأعشاب والبذور والزهور، وهنا تأتي المخاطرة الكبيرة التي تتطلب مراقبة دقيقة للأعداء حيث يقوم أحد أفراد المجموعة بالحراسة بينما يتناول الباقون الطعام، ثم يتم تناوب الحراسة. عندما تفكر في السناجب أول ما يخطر على بالك السنجاب الذي يتسلق الأشجار وحده ويقفز هنا وهناك بحثا عن الثمار والجوز، ولكننا هنا سنتكلم عن سنجاب آخر، إنه حيوان اجتماعي مثل الأسود والدلافين يعيش في جماعات أسرية مترابطة، وهو السنجاب الأرضي الذي يعيش في المناطق الجافة في بعض البلاد الأفريقية مثل بوتسوانا وناميبيا وجنوب أفريقيا. وأهم ما يميز هذا الحيوان هو استعماله لذيله كمظلة تحميه من حرارة شمس الصحراء القاسية ولذلك فهو يسمى أيضا «السنجاب حامل المظلة»، هذه المظلة تساعده على قضاء وقت أطول من غيره من البحث عن أنواع الأعشاب التي يأكلها أثناء النهار وتقضي هذه السناجب وقتا طويلا كل يوم في عملية تنظيف جماعي، هذه العملية تقوى العلاقة بين أفراد المجموعة، كما تساعد على التخلص من الفطريات والحشرات التي تضايق هذه السناجب. يستخدم السنجاب الأرضي مخالبه القوية في حفر شبكة جحور عبارة عن أنفاق تحت الأرض، وفي هذه الجحور تعيش مجموعتان مختلفتان من السناجب، الأولى عبارة عن الإناث والصغار بينما الثانية بها الذكور الكبار. وفي مجموعة الإناث تلد الأنثى في أي وقت من العام، وقد تلد أربع مرات في العام في كل مرة صغيرا واحدا أو اثنين وعندما تستعد الأنثى للولادة تغادر المجموعة ولا ترجع إلا وصغيرها قد فطم، وهنا تقوم باقي المجموعة بمساعدة الأم في رعاية الصغير وتنظيفه وحراسته من الحيوانات والطيور المفترسة والثعابين الكبيرة. أما في جماعات الذكور الذي قد يكون فيها حوالي 91 سنجابا، فليس بينهم التعاون الذي بين مجموعات الإناث، والسيطرة في هذه المجموعات تكون للأكبر سنا وليس للأقوى أو الأضخم كما هو الحال عند الحيوانات الأخرى، فكلما كبر السنجاب في السن زادت مكانته في المجموعة. ويلعب هذا النوع من السناجب دورا حيويا في البيئة الصحراوية التي يعيش فيها، فشبكة الأنفاق التي يحفرها تساعد على حفظ مياه الأمطار القليلة التي تسقط على هذه الصحراء وتتبخر بسرعة، ولا يبقى إلا الماء الذي يتسرب إلى أنفاق هذه السناجب ويساعد بالتالي على نمو النباتات القليلة التي تنمو في هذه الصحراء. ومن ناحية أخرى فجحور هذه السناجب هي الملجأ الذي إليه يلجأ كثير من الكائنات مثل الحشرات المختلفة والسحالي والثعابين والحيوانات الصغيرة التي من الممكن أن تهلك في الصحراء لو لم تجد مكانا تختبئ فيه من حرارة النهار ومن الأعداء الذي يتعرضون بها. لكي يثبت ذكر السنجاب الأرضي قدراته على القتال والسيطرة فإنه يدخل في مصارعة مع ذكر آخر ويقفز ويتدحرج على الأرض في مناورات أكروباتية تخلو تماما من العنف، واللقطة التي أمامنا لأحد مشاهد هذه المصارعة سجلها مصور الحياة الطبيعية الإيطالي استيفانو انتيرثنر في صحراء كلهاري بجنوب أفريقيا.


العدد : 371
2014-09-01

جميع الحقوق محفوظة . 2010 . تصميم