إنسانية ومدنية...   أخطر الصراعات التي يرى فيها البعض ردة ثقافية أبقت تفكيرنا ماضويا ظاهرة الإثنية العرقية والدينية في الوطن العربي   التواطؤ على الشر (2)   عمر الخيَّام... «علاّمة الزمان»   المشاركة الشبابية وإشكالية التعريف   سجن الأمراء والسلاطين العثمانيين.. حيث الخروج إلى العرش أو القبر قفص الرعب.. في قصر «طوب قابي»   عبدالله الجابر شخصية ريادية من ذاكرة التاريخ   علامات من سيرة الشيخ عبد الله الجابر الصباح   أول وزير للتعليم بعد الاستقلال وأول من أرسل بناته للمدرسة عبـــــدالله الجابـــــــــر.. رائـداً ومجـــدداً   كانت ضمن أول دفعة بنات أرسلها للدراسة في القاهرة فاطمة حسين تتذكر: عرفت عبدالله الجابر شابـاً وشيخــاً وعقلاً مستنيراً ومتقداً   فارس الصحراء سبق عصره ووضع بصمته على كثير من المجالات الشيخ عبدالله الجابر الصباح. . «أبو التعليم والثقافة في الكويت والخليج»   المرأة والأسطورة   نشأة وتطور النظرية القصصية   قصائد قصيرة   اللعبة   قصص في ظلال القضبان   في الذكرى العاشرة لرحيله جـاك دريدا وهواجس التفكيك   صياد الليل.. شديد الحذر    أفعى الشجرة الخضراء   «إتيكيت»... الإنترنت والجوال   ذكريات على هامش المهرجانات   عامر الزهير: متفائل بالحركة السينمائية الكويتية ... والأمل معقود على مسؤول جاد لدعمها   مستقبل الدراما السورية   الكوميديا المسرحية في قطر   التنمية في الكويت مسؤولية مشتركة   جعفر دشتي: خصوبة التخيل وبراعة التعبير   النظرية الإعلامية   غزوة حنين والطائف   سوق السمك في شرق   ما بعد الصحوة / تبدل العلامات   مجمع الكوت: روح التاريخ ومنجز الحداثة   جـاك دريدا وهواجس التفكيك   ويبقى السر ضائعا!   إنقاذ «عمارة الطين» بالجزيرة العربية   الأجوبة المسكتة   مجمع الكوت: روح التاريخ ومنجز الحداثة   تراثُ محمد عابد الجابري في ضوءٍ نقدي   أفكار موجهة من أجل استراتيجية ثقافية لهذا العصر   المرأة والأسطورة   «الشلاّط».. ويبقى السر ضائعا!

إنسانية ومدنية...

في سبـتمبر الفائـت احـتـفـت الأمـم الـمـتـحـدة مـمثـلـة بـأميـنهـا الـعــام بصاحب السمو أمير البلاد - حفظه الله ورعاه - كقائد للعمـل الإنسانـي، وقــد وضــعــت هـذه الاحـتـفـالــيــة الاستثنـائيـة الكـويـت دولـة وشـعـبا في قـلب العالـم بسـخائها ومدنيتهـا وإنـسـانيتها. ولا ريـب في أن ذلـك الإنـجـاز لـه جـذور راسـخـة تضـرب في تاريـخ الـكـويـت قيادة ومجتمعـا، إنـه نهـج وأسـلوب في الحياة اختاره الـكـويـتـيـون لأنـفـسـهـم وللكيفيـة التي يـتـعـامـلـون بـهـا مـع بـعضـهم والعالم الـمـحـيـط بـهـم. وتأكيدا لكل ما سبق، قامت منظمة الأمم المتحدة



أسعد الفارس

القنوات التلفزيونية التعليمية

القنوات التلفزيونية التعليمية

في أواخر عقد السبعينات ذهبت إلى فرنسا لنيل شهادة الدكتوراه، وكان عليّ أن أتعلم اللغة الفرنسية التي لم أكن أعرفها حين وصلت إلى هناك. وذهبت إلى إحدى الجامعات المتخصصة في تعليم اللغة للأجانب. واقتصر الدرس الأول على متابعة لقطة تلفزيونية لرجل يستوقف إحدى سيارات الأجرة (التاكسي) لتقله إلى مكان ما.

تعلمت من الوهلة الأولى كيف ألقي التحية، وكيف اتفق مع السائق على المكان والأجرة، وكيفية الحديث عن الطقس المتقلب في فرنسا.

كان هناك معلمة تتابع معنا الدروس التي نتلقاها عبر الشاشة، ولكن الصورة التلفزيونية المبسطة والمعبرة هي المعول عليها لاكتساب مهاراتنا اللغوية.

كان ذلك منذ حوالي ثلاثين سنة، وأعرف أن الدارات التلفزيونية المغلقة اليوم هي الوسيلة الناجعة للتعليم الجماعي بعد الانفجار التعليمي الواسع وازدياد أعداد طلاب المعرفة التي لم يعد من الممكن تلبية احتياجاتها الواسعة بالطرق التقليدية، وأقصد هنا المدرسة بصفوفها ومدرسيها المباشرين.

حتى العلوم التطبيقية التي كنا نقضي معظم أوقاتنا في مخابرها لنتعلم مهاراتها الأساسية أصبحت اليوم تعتمد أيضا على التلفزيون وشبكاته الداخلية في المدارس والجامعات. الجراحة على سبيل المثال، إذ إن خطوة الجراح الأولى تبدأ بمراقبة العمليات الدقيقة على شاشة التلفزيون، وقس على ذلك!

نأتي إلى القنوات الفضائية التعليمية، وأشهرها القنوات المصرية، والتي تتعدد وتتنوع موادها التعليمية لتغطي المناهج الدراسية لصفوف الشهادات في الرياضيات والفيزياء والكيمياء وغيرها، وتتعدى ذلك إلى تعليم اللغات الأجنبية كالإنكليزية والفرنسية، بالإضافة إلى القنوات التي تتولى الإرشاد الزراعي والصناعي ومحو الأمية التي تنبئ أرقامها في الوطن العربي بتردي الواقع التعليمي الرسمي.

حيال هذه المشكلة المستفحلة، وأقصد تفاقم الأمية، لا مفر أمام الحكومات العربية من استحداث قنوات تلفزيونية أرضية محلية للمساهمة في حل هذه المشكلة، وإعطاء دفعة مساعدة للتعليم الرسمي الباهظ التكاليف.

ولا خير من ذكر مثال واحد ناجع في هذا المضمار، ليس على المستوى التلفزيوني، بل على المستوى الإذاعي، وأقصد ما قدمته وتقدمه الإذاعة البريطانية (BBC) على صعيد كسر طوق الأمية، وتعليم اللغة الإنكليزية، إذ تعلم آلاف العرب هذه اللغة من الإذاعة.

يكفي أن توضع الخطط لنقل هذه التجربة السمعية إلى الميدان البصري، أي التلفزيون، ومن الخير أن يتصدى اتحاد الإذاعات العربية لإنشاء فضائيات رائدة تتحمل مسؤوليات المساهمة في التعليم والتخفيف من حدة مشكلة الأمية، فمثل هذا الأسلوب يقلل من الكلفة الاقتصادية لهذه الخطوة، حيث يتولى الإنفاق على هذه القنوات كل العرب.

ومن يتأمل هذا النمو السرطاني العبثي للبث الفضائي التلفزيوني، ولا أجافي الحقيقة إن اتهمت معظمه بالتفاهة، لا بد له أن يقف أمام غياب التلفزيون عن لعب دوره التعليمي المباشر، ليؤازر المدرسة والجامعة في المهمات الأساسية وعلى رأسها صناعة الإنسان المتعلم والقضاء على آفة الجهل.


العدد : 373
2014-11-01

جميع الحقوق محفوظة . 2010 . تصميم